المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القلق.. تعريفه، وأسبابه، أعراضه، وعلاجه....


خالد بن محمد
18-10-2006, 09:48 PM
القلق.. تعريفه، وأسبابه، أعراضه، وعلاجه....

----------------------------------------------------------------------

تعريف القلق:

القلق ظاهرة لا تقتصر على المرضى النفسيين فقط ، بل هو عام في شرائح المجتمع جميعا ،
لا يفرق بين دولة غربية وأخرى شرقية ، يصيب الغني كما يصيب الفقير ، ويحل بالكبير كما
يحل بالصغير ، وينتقل إلى القوي كما ينتقل إلى الضعيف ، يصول ويجول بين الرجال والنساء ،
والصغار والكبار ، والمتعلمين وغير المتعلمين ، إنها الظاهرة الفريدة والآفة العصرية التي ليست من
مقامات الدين ، ولا من منازل السائرين والمتفائلين ، بل هي أقرب إلى مكائد الشيطان ووساوسه .

* أسباب القلق .:

1ـ الإعراض عن الله وتعلق القلب بغيره
2ـ الغفلة عن ذكر الله ومحبة سواه فإن من أحب شيئا غير الله عذب به
3ـ وساوس الشيطان وإيحات النفس الأمارة بالسوء
4ـ الخوف من الفشل في الحياة الزوجية والعملية
5ـ التفكير الدائم في المستقبل الغائب المنتظر
6ـ الاهتمام الزائد برئ الآخرين والظهور أمامهم بالمظهر الكامل
7ـ التشاؤم الدائم واليأس المستمر والتفكير المنقطع النظير في تطور الحالات المرضية الخفيفة
8ـ الخوف من الوقوع في الأزمات المالية والخسائر التجارية .

* أعراض القلق .:

1ـ النفرة من الأعمال الصالحة والإقبال على الأعمال الفاسدة
2ـ الانطوائية وحب الانفراد بالذات
3ـ سرعة الغضب لأتفه الأسباب
4ـ الفزع الدائم والخوف المستمر
5ـ الشعور بالكتمة الصدرية أو ما يعبر عنه بـ " الضيق التنفسي "
6ـ الإعياء وفقدان الشهية للطعام
7ـ الأرق والكآبة والأحلام المزعجة
8ـ خفقان القلب وارتجافه واضطراب دقاته .

* آثار القلق:
.
1ـ الوحشة بين العبد وربه
2ـ قسوة القلب والتمادي في الباطل والإعراض عن الحق
3ـ التفكير في الانتحار وقتل النفس
4ـ الوقوع في براثن المخدرات والمسكرات طلبا للسعادة الروحية
5ـ السفر إلى بلاد الكفر بحجة الخروج من دائرة الضيق والقلق
6ـ الاستمتاع بما حرم الله كالجلوس أمام التلفاز أو الفيديو أو السنما لمشاهدة الفساد والعهر والمجون
7ـ تضييع الأوقات الثمينة في اللهو واللعب كممارسة بعض الألعاب المحرمة كالقمار والنرد ونحوها
8ـ أذية الخلق ومعاكستهم في أماكنهم ومنتدياتهم العامة
9ـ وهن القلب وضعف البدن
10ـ التفكك الأسري وحدة الطبع والمزاج .

* الوقاية من القلق :
.
1ـ معرفة أن الشيطان عدوا مبينا
2ـ إتباع الصراط المستقيم
3ـ التوكل على الله والتسلح بسلاح الإيمان
4ـ المداومة على الأذكار الشرعية والأدعية المأثورة
5ـ الابتعاد ومقاطعة أهل الباطل والمعصية
6ـ اليقين التام أن الله يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور
7ـ ملأ الفراغ بما ينفع 8ـ اختيار الرفقة الصالحة
9ـ التحلي بالأخلاق الحسنة وممارستها في الواقع .

* علاج القلق:

1ـ تقوى الله عز وجل في السر والعلن
2ـ ذكر الله عز وجل في كل حين
3ـ أداء الصلاة جماعة بخشوع وطمأنينة
4ـ الإكثار من الأعمال الصالحة من بر للوالدين وحب في الله وتصدق على المحتاجين وغير ذلك
5ـ قراءة القرآن وتدبر معانيه والاستجابة لما فيه
6ـ ذكّر نفسك بأنك لن تأخذ شيئا معك من هذه الدنيا
7ـ اطرد الملل وابتسم للحياة
8ـ لا تجعل الدنيا أكبر همك
9ـ لست وحدك الذي يقلق فكل الناس يقلقون
10ـ لا تنس أن الصبر مع النصر وأن الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسرا
11ـ كن مطمئن البال متفائلا في كل حال سهلا لين المقال
12ـ عود نفسك على اللياقة البدنية والتمارين الرياضية
13ـ اشترك مع الآخرين في الأعمال الخيرية والمساهمات الدعوية
14ـ تجول في عالمك وانظر إلى من حولك
15ـ اقرأ التاريخ لتجد المنكوبين والمسلوبين والمصابين .

ناصر بن محمد
18-10-2006, 11:55 PM
الله يعطيك العافية بوياسر على هذا الموضوع .. والحقيقة أني شخصياً عانية منه كثيراً على مدى عامين متتاليين .. وقد تعمقت بالموضوع وبحثت به.. ولا أخفيك بأني راجعة أطباء نفسيين لذلك .. وأسمح لي أن أضيف على ما دونته يداك رأي الطب في هذا المقام وكذالك أنواع القلق كما يرونه أهل الإختصاص

القلق وأمراضه

من منا لا يخاف ولا يقلق؟ نحن نخاف لاننا بشر. كلنا يشعر بالقلق والتوتر عند وجود تهديد او ضغوط. والخوف ليس جبنا والشجاعة لا تعني عدم الخوف والا اعتبرت تهورا وجهالة. والشجاع هو من يقّدر حجم المخاطرة وصعوبة الموقف ولكنه يقرر ان يقهر خوفه ويسيطر عليه وذلك بعد اعمال العقل واستجابة لموقف قد يكون تلبية لنداء واجب او رفعا لراية الدين او حماية للوطن او دفاعا عن عرض او اعلاء لمبدأ انساني يعتنقه، فيكسر جدار الخوف وهو مكون اساسي من طبيعته البشرية مجبول عليه، لينتصر للقيم والاخلاق وهو في كل الحالات يخاف ويغالب فطرته وغريزته ورغبته القاهرة في حماية نفسه.



اذا فان الخوف والقلق شعور طبيعي في الانسان ولكنه يعتبر مرضيا عندما يحدث في مواقف لا تثير الخوف لمثله او في مواجهة مواقف يستطيع معظم الناس مواجهتها والتعامل معها، او ان يكون حجم خوفه غير متناسب مع ما يتعرض له مع احساسه بفقدان قدرة السيطرة على مشاعره. وما يجمع امراض القلق هو ان الخوف هو المكون الرئيسي اما ان يكون خوفا مستمرا مثلما يحدث في مرض القلق العام او انه يحدث في مواقف معينة كما هو مشاهد في حالات المخاوف او انه يحدث عند محاولة الشخص السيطرة على افكار او سلوكيات غير مرغوب فيها مثل مرض الوسواس القهري.

والشجاع هو من يقدر حجم المخاطرة وصعوبة الموقف ولكنه يقرر ان يقهر خوفه ويسيطر عليه وذلك بعد اعمال العقل واستجابة لموقف قد يكون تلبية لنداء واجب او رفعا لراية الدين او حماية للوطن او دفاعا عن عرض او اعلاء لمبدأ انساني يعتنقه، فيكسر جدار الخوف وهو مكون اساسي من طبيعته البشرية مجبول عليه، لينتصر للقيم والاخلاق وهو في كل الحالات يخاف ويغالب فطرته وغريزته ورغبته القاهرة في حماية نفسه. اذا فان الخوف والقلق شعور طبيعي في الانسان ولكنه يعتبر مرضيا عندما يحدث في مواقف لا تثير الخوف لمثله او في مواجهة مواقف يستطيع معظم الناس مواجهتها والتعامل معها، او ان يكون حجم خوفه غير متناسب مع ما يتعرض له مع احساسه بفقدان قدرة السيطرة على مشاعره. وما يجمع امراض القلق هو ان الخوف هو المكون الرئيسي اما ان يكون خوفا مستمرا مثلما يحدث في مرض القلق العام او انه يحدث في مواقف معينة كما هو مشاهد في حالات المخاوف او انه يحدث عند محاولة الشخص السيطرة على افكار او سلوكيات غير مرغوب فيها مثل مرض الوسواس القهري.



مرض القلق العام



الشخص الذي يعاني من هذا المرض يعيش معظم اليوم في توتر شديد فهو يشعر بخوف غامض وعدم راحة ويتوقع الاسوأ دائما ويميل لتضخيم رد الفعل حتى للضغوط البسيطة مع عدم القدرة على الاسترخاء. ويكون هذا الشخص منزعجا باستمرار بخصوص مشاكل محتملة ولديه صعوبة في التركيز واتخاذ القرار وعندما اخيرا يتخذ قرارا يصبح هذا القرار مصدرا للمزيد من الانزعاج وتدور الاسئلة في رأسه هل انا نظرت بعيدا لكل العواقب؟ هل ستحدث كارثة؟ وهكذا.



ومظهر مريض القلق مميز فوجهه متوتر وعينه زائغة جامدة قليلة الحركة وحواجبه مرتفعة وجلسته مشدودة يبدو غير مرتاح ومرتعشاً، جلده شاحب متعرق دائما وبالذات في اليدين والقدمين ومنطقة الابط والاستعداد لذرف الدموع تعكس توقع الاسوأ دائما. الأرق من الأعراض المميزة للقلق صعوبة في بداية النوم ومن الممكن الاستيقاظ عدة مرات، احلام مزعجة واحيانا نوبات رعب ليلي او كوابيس وفي الصباح يستيقظ غير منتعش.



ان القيام المبكر وعدم القدرة علي العودة للنوم لا تحدث كثيرا لمريض القلق على العكس من مريض الاكتئاب، ولا بد ان نشك أن مريضنا يعاني من الاكتئاب في مثل هذه الحالة. سرعة التنفس مع عدم عمقه يؤدي الى قلة تركيز ثاني اكسيد الكربون في الدم، مما يؤدي الى الدوار والطنين والصداع والشعور بالضعف والدوخة والتنميل والنغز في اليدين والقدمين والوجه وتشنج في اليدين والقدم وألم بالقلب.



ان الاحساس بعدم القدرة على التنفس قد يطيل من الحالة وعندما يشعر المريض بأعراض جسمية مختلفة يجب الوضع في الاعتبار احتمالية التنفس السريع وبملاحظة طريقة التنفس من الممكن تشخيص الحالة ومن الممكن ان يتم قياس الغازات في الدم للتأكد من ذلك. وتحدث الاعراض الجسمية لمرضى القلق أيضا نتيجة النشاط الزائد للجهاز العصبي السمبتاوي وزيادة توتر العضلات. واللائحة طويلة ومن المناسب تصنيفها حسب اجهزة الجسم. فهناك اعراض متعلقة بالجهاز الهضمي مثل جفاف الفم، وصعوبة البلع، وألم اعلى البطن، والانتفاخ بسبب بلع الهواء ونوبات الاسهال واعراض في الجهاز التنفسي مثل ضيق الصدر وصعوبة في الشهيق والتنفس السريع واعراض بالقلب مثل الخفقان وألم بناحية القلب والشعور بعدم انتظام ضربات القلب واعراض بالجهاز البولي التناسلي مثل تكرار الرغبة في التبول وتعجلها والعنة وقلة الرغبة الجنسية ومن الممكن ان تشعر النساء بزيادة آلام الطمث واحيانا توقف الطمث. واعراض بالجهاز العصبي مثل رعشة في اليد وصعوبة في ممارسة الأعمال الدقيقة وطنين الاذن وتشوش النظر والشعور بالنغز او التنميل والدوار. وبعض الاعراض المتعلقة بالعضلات مثل آلام العنق وآلام الرأس غالبا احساس بالعصر أو الضغط ويكثر في المنطقة الخلفية للرأس وتصلب وألم بعضلات الظهر والكتفين.



وبعض مرضى القلق لديهم أعراض اكتئابية أو وسواسية أو فقدان الشخصنة ولكن هذه الأعراض ليست أعراضاً أساسية في المرض.



أسباب المرض



أسباب وراثية:



نسبة الاصابة تبلغ حوالي 15% ما بين أقارب المرضى، بينما لاتتعدى 3% في باقي الشرائح.



الشخصية:



غالبا ما يكون المرض ما بين أصحاب الشخصيات القلقة ولكنه يحدث أيضا فى أصحاب الشخصيات الطبيعية والشخصيات الأخرى مثل الوسواسية.



الظروف الضاغطة:



دائما ما يبدأ المرض بوجود ضغط عصبي ويصبح مزمنا عندما تطول المشاكل الاجتماعية.



التكهن باحتمالات الشفاء: معظم حالات القلق الحديثة تستجيب للعلاج بشكل سريع. الحالات التي تستمر بدون علاج لمدة تزيد على ستة شهور 80% منها في حاجة للعلاج لمدة ثلاثة سنوات اخرى بالرغم من محاولات العلاج.



صعوبة العلاج ترتبط بشدة الاعراض ووجود عصبية شديدة وافتقاد الاحساس بالواقع والاعراض الهستيرية ووجود ميول انتحارية. ايضا المرضى الذين يعتقدون بوجود سبب عضوي للاعراض يكون لديهم فرصة اقل لحدوث تحسن. مع ان هناك فرصة كبيرة لحدوث تحسن مطرد في الاعراض مع العلاج فإن هناك بحثاً اجري وجد ان تسعة بين كل عشرة مرضى يكون لديهم اعراض بسيطة حتى بعد مرور عشرين سنة من بداية حدوث المرض وربما تكون هذه النتائج مرتبطة بقصور انواع العلاج وقت عمل الدراسة.



العلاج



اساليب مساندة:



معظم المرضى لا يحتاجون مضادات قلق، المناقشة مع الطبيب والطمأنة غالبا ما تكون كافية. المقابلات لا تحتاج ان تكون طويلة بشرط ان يشعر المريض ان الطبيب بكامل تركيزه معه وان معاناته قد تفهمت. شرح واضح لكل عرض يجب ان يتم وأيضا مساعدة المريض في التغلب على مشاكله الاجتماعية، القلق يزيد في حالة انعدام الرؤية وعدم التأكد والوضوح ويقل عند وجود خطة واضحة للعلاج.



العلاج السلوكي والمعرفي:



تساعد تمارين الاسترخاء في الحالات البسيطة خاصة اذا تمت ممارسته بانتظام ويكون له تأثير مشابه لمضادات القلق ولكن مرضى كثيرين يفشلون في الانتظام. التدريب في مجموعات ربما يزيد الدافع لدى البعض والبعض الآخر قد يستفيد اذا كان الاسترخاء جزءاً من تدريبات اليوجا.



والمرضى الذين يعانون من سرعة التنفس قد يستفيدون من إحدى طريقتين اما بالتنفس داخل كيس لزيادة نسبة ثاني اكسيد الكربون، وهذه الطريقة توضح للمريض العلاقة بين الاعراض وسرعة التنفس وعندما تصبح العلاقة واضحة يستطيع المريض ان يمارس نوعا من السيطرة على تنفسه تحت الملاحظة ثم وحده في المنزل. ارتباط القلق بالاعراض يمكن معالجته بالعلاج المعرفي والشرح للمريض كيفية حدوثه.



العلاج بالادوية:



تستطيع الادوية السيطرة على الاعراض بسرعة بينما الوسائل الاخرى تحتاج لوقت اطول ولذلك من الممكن الاستفادة في بداية العلاج من الادوية ومشكلة بعضها هي التعود وهذه المشكلة امكن التغلب عليها بوجود ادوية جديدة ليست لديها هذه الطبيعة.



نوبات الفزع



نوبات الفزع هي احد امراض القلق التي كثيرا ما تضل طريقها الى عيادة الطب النفسي حيث ان معظم اعراضه جسمية وخاصة القلبية منها.



واثناء نوبة الفزع يشعر الشخص ان هناك شيئاً مخيفا سيحدث، وهذا الشعور يكون مصحوبا بأعراض مثل الخفقان وسرعة التنفس والتعرق والدوخة والغثيان.



وتحدث الأعراض بسبب استثارة الجزء السمبتاوي من الجهاز العصبي اللاارادي. ونفس ردود الافعال التي تحدث عند الشخص عند تعرضه لحادث مخيف.



واثناء نوبات الفزع الشديدة يشعر الانسان بخوف من انه سيموت. وأحد المرضى شرحها هكذا ( اتذكر يومها كنت امشي في الشارع والقمر كان بدرا مضيئا وفجأة شعرت ان كل شيء حولي يبدو غريبا. كأنني احلم، بدأت اشعر بالخوف يزداد بداخلي ولكني حاولت ان اطرد هذا الشعور وأستمر. مشيت لمسافة قصيرة ولكن حالتي كانت تزداد سوءا، كنت بدأت اعرق وأرتعش ودقات قلبي تزداد سرعة واشعر ان ساقاي لا تستطيعان ان تحملاني، توقفت مذعورا لا اعرف ماذا افعل، وبالجزء البسيط الذي مازال يعمل بعقلي قررت ان اعود ادراجي الي المنزل، لا استطيع ان اتذكر رحلة عودتي الى المنزل ولكن عند عودتي انفجرت في نوبة بكاء حارة، لم ابرح بعدها منزلي لعدة ايام وعندما فعلت كنت بصحبة احد اقاربي وامي، مشيت لمسافة وبعدها بدأت أشعر ان نوبة جديدة ستنتابني، الخوف اشتد وبدأت الأعراض تزداد، اضطررنا لدخول منزل أحد الأقرباء كان قريبا منا، النوبة كاملة اصابتني هناك، أصبحت خائفا من هذه النوبات ولم أعد استطيع الخروج من المنزل بعدها).



ما تعرض له هذا المريض هو نوبتان متتاليتان من نوبات الفزع تلاه ايضا معاناته بما يعرف بمخاوف الخلاء التي سنعرض لها لاحقا والتي كثيرا ما نراها مصاحبة لنوبات الفزع والتي سببت لهذا المريض عدم القدرة على مغادرة المنزل. وعلاج مثل هذه الحالات لا يختلف كثيرا عن حالات مرضى القلق مع وجود افضلية للعلاج الدوائي الذي يأتي بنتائج حاسمة وسريعة في معظم المرضى خاصة مع استخدام مضادات الاكتئاب الحديثة.



المخاوف اوالفوبيا



بعكس الخوف الغامض لمرضى القلق العام، الخوف في مرضى المخاوف او ما يصطلح على تسميته بالفوبيا يكون محددا. الشخص الذي يستجيب بخوف شديد لمؤثر يراه معظم الناس انه غير مخيف يكون مريضا بالفوبيا. الشخص قد يلاحظ ان خوفه غير مبرر ومع ذلك لا يستطيع ان يسيطر على خوفه ويظهر واضحا للآخرين. هذا الخوف يتراوح ما بين الاحساس الشديد بعدم الراحة الى الفزع والذي لا يقل او يختفي الا بتجنب الشيء او المكان المثير لهذا الخوف. البعض لديه فوبيا من اكثر من شيء مثل الحشرات والظلام والاماكن المرتفعة معا مثلا، وهذه المخاوف هي الاكثر شيوعا. ولكن هناك ملاحظة مهمة وهي ان الخوف من شيء ما لا يصنف كفوبيا الا اذا كان شديدا واصبح يتعارض مع ممارسة الحياة بشكل طبيعي، مثل المرأة التي يمنعها خوفها من الأماكن المغلقة من استخدام المصعد فتلغي موعدها او تتكبد مشاق الصعود بالسلم لطابق عال،او الرجل الذي يخاف من الاماكن المغلقة فيمتنع عن تلبية دعوة حضور مسرحية او حفل او اجتماع مهم.



وتنقسم المخاوف الي ثلاثة انواع هي: مخاوف بسيطة ورهاب اجتماعي وما يعرف بمخاوف الخلاء.



والمخاوف البسيطة هي الخوف من شيء محدد مثل حيوان معين او مكان او الجراثيم او الاماكن المظلمة ومن الممكن ان يكون الشخص طبيعياً لا يعاني من امراض اخرى باستثناء هذه المخاوف.



وفي الحالات الشديدة يكون لدى الشخص مخاوف متعددة تعوقه عن ممارسة حياته بشكل طبيعي وربما تتداخل مع بعض السلوكيات الوسواسية.



والأشخاص الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي يشعرون بفقدان الثقة والامان في المواقف الاجتماعية وخوف مبالغ فيه من الاحراج وان خوفهم سيتضح للآخرين من خلال تعرقهم ورعشتهم او حمرة الخجل او الصوت المرتعش. وخوفهم غالبا غير منطقي، فالاشخاص الذين يخافون من ان يظهر عليهم الارتعاش لا يحدث ذلك بشكل ظاهر، والاشخاص الذين يشعرون انهم سيتلعثمون يتكلمون غالبا بشكل عادي.



والخوف من الكلام امام مجموعة من الناس والاكل في الاماكن العامة من اكثر انواع المخاوف لدى مرضى الرهاب الاجتماعي.



مخاوف الخلاء



مخاوف الخلاء هي من أكثر ما يتطلب مساعدة طبية من بين انواع المخاوف لانها معوقة بشكل كبير، ويخاف هؤلاء الاشخاص من الدخول في اماكن غير معتادة لهم، ويتجنبوا الاماكن المفتوحة غير المحددة وايضا الزحام والسفر. في الحالات الشديدة ويخاف المريض من مغادرة مكانه المعتاد داخل منزله. غالبا ما يعاني مرضى مخاوف الخلاء من نوبات الفزع ويكون خوفهم من حدوث النوبة بعيدا عن المنزل، حيث لا يوجد من يساعدهم، دافعا اكثر لاستمرار بقائهم داخلها. الاماكن المزدحمة المغلقة حيث يكون الهرب صعب المنال مثل وسائل المواصلات العامة تثير مخاوفهم، ايضا تفعل ذلك الاماكن والشوارع الخالية والشواطئ بنفس القدر. ويشعرون براحة اكثر عندما يكون المكان محاطا بالاشجار او ان سياجا يحيط بالفضاء ربما لان ذلك يماثل المنزل. هؤلاء يكونون معتمدين وبشكل كبير على غيرهم وبعضهم يعاني من قلق الانفصال خاصة عن امهم في الصغر وقبل معانتهم من المرض، وهي الاصعب علاجا بين كل انواع المخاوف.



علاج المخاوف



يساهم العلاج الدوائي بشكل كبير في تهدئة المخاوف ومع تطور هذه الانواع من العلاجات اصبح من المقدور وبشكل آمن التغلب على هذه الصعوبات والآلام التي تواجه المرضى.



ولكن يجدر الاشارة ان العلاج الدوائي وحده لا يمكنه شفاء المريض ولابد من استخدام العلاجات النفسية والعلاج السلوكي بالذات في اتمام علاج المرضى.



الوسواس القهري



انسان يقوم من فراشه بضع مرات في اثناء الليل لفحص أبواب المنزل ليتأكد انها مغلقة وبعد ان يتأكد يهدأ للحظات ثم يعاوده الشك هل نسي واحدا ويعاود الكرة مرة اخرى وهكذا،انسان آخر يستحم ثلاثة او اربعة مرات متتالية ينظف جسمه كل مرة بمطهر خوفا من تلوثه بالجراثيم. وسيدة لديها أفكار متكررة عن طعن طفلها بالسكين وتشعر بالفزع عندما يكون عليها استخدام المقص او السكين. ومراهقة تذهب متأخرة يوميا لانها تشعر ان عليها ان تعيد وتراجع بعض الافعال مثل اعادة المشط الى مكانه واعادة ترتيب كتبها في حقيبتها رائحة جيئة وذهابا لحجرة نومها.



هؤلاء الاشخاص يعانون من مرض الوسواس القهري، حياتهم يسودها افعال وافكار وطقوس متكررة.



والوسواس هو افكار او صور او رغبات تقتحم العقل بشكل مستمر،غير مرحب بها ولكن الانسان لا يستطيع ان يتجاهلها. بينما الافعال القهرية هي رغبات لعمل افعال او طقوس لا يستطيع الشخص مقاومتها ومن شأنها محاولة السيطرة على القلق.



والافكار الوسواسية دائما ما تكون مرتبطة بالافعال القهرية فمثلا فكرة التلوث يعقبها فعل الغسل المتكرر.وبعيدا عن كون الشيء المكرر فكرة( وسواس) او فعل (قهر) فان المكون الرئيسي للمرض هو تجربة شخصية في فقدان ارادة السيطرة.



ان ضحايا المرض يناضلون بشدة ليخلصوا انفسهم من الفكرة المزعجة او الفعل المتكرر ولكنهم غير قادرين على ذلك.



وفي بعض الاوقات تجيء لنا جميعا فكرة متكررة مثل هل اطفأنا موقد الغاز او يكون لدينا رغبة في أداء سلوكيات طقوسية مثل ترتيب الاشياء على مكاتبنا قبل البدء في عمل معين ولكن الأمر بالنسبة لمرضى الوسواس القهري ليست شيئا عارضا هكذا فهي تشغل معظم وقتهم وتتداخل بشكل كبير مع حياتهم اليومية.



ويلاحظ هؤلاء الاشخاص ان افكارهم غير منطقية بل ومقيتة ولكنهم لا يستطيعون تجاهلها او حتى تقليلها. كما يلاحظون ان سلوكياتهم القهرية بلا معنى ولكنهم يصبحون قلقين اذا حاولوا ان يقاوموها ويشعرون ببعض الراحة اذا فعلوها.



وتتعدد موضوعات الافكار الوسواسية ولكن معظمها متعلق بإلحاق الاذى بالنفس او بالآخرين، خوف من التلوث والشك في قدرتهم على اكمال المهام بشكل مرضٍ.



ومن المثير للاهتمام ان محتويات الوساوس تتغير مع الوقت، وتكون الافكار الوسواسية الدينية والجنسية شائعة ولكنها الآن اقل، اما الافكار الوسواسية عن التلوث فتركز على مرض الايدز والكبد الوبائي وهما منتشران الآن.



وبعض الناس يعاني من افكار وسواسية بدون وجود افعال قهرية، ولكن الاغلب يعانون من الاثنين معا.



واكثر الافعال القهرية شيوعا هي الغسل والفحص المتكرر.



فكثيرو الغسل هم اشخاص يشعرون بالتلوث عند تعرضهم لاشياء معينة او افكار وينفقون الساعات في عملية الغسل وطقوس التنظيف بينما كثيرو الفحص اناس يفحصون الابواب والانوار والمواقد ودقة انجاز المهام عشرات الى مئات المرات، هم يعتقدون ان افعالهم ستمنع كارثة مستقبلية او العقاب في احيان اخرى. هذه الطقوس قد تكون متعلقة بفكرة وسواسية بشكل مباشر مثل فكرة الفحص المتكرر للموقد حتى نتأكد تماما من اغلاقه لمنع الحريق.



من جهة اخرى بعض الطقوس ليست متعلقة بشكل مباشر بوساوس مثل ارتداء المرأة لبعض الملابس ثم خلعها اعتقادا منها أنها بذلك تمنع زوجها من ارتكاب حادث.



والموضوع الاساسي وراء تكرار مثل هذه السلوكيات هو الشك، لا يثق مرضى الوسواس في حواسهم ولا على بحكمهم على الامور، فلا يثقون في عيونهم التي تؤكد لهم انه ليس هناك اتساخ على الملابس او يصدقون ان الباب قد اغلق. الوسواس القهري مرتبط بالمخاوف ويجمعهم انهم من امراض القلق وكثيرا ما يظهران في مريض واحد.





العلاج:



المرض ليس له خط سير ثابت يصعد ويهبط ويختفي فترات قد تطول. ويجب ان نتذكر ان ان حالات الاكتئاب قد تتكرر، والعلاج المؤثر للاكتئاب يفيد بعض المرضى بشكل عام.



ويبدأ العلاج بشرح الاعراض والطمأنة بأن المرض ليس مرحلة اولى للجنون. ومرضى الوسواس غالبا ما يشاركون افراداً من الاسرة في طقوسهم ولذلك التخطيط للعلاج لابد ان يشمل بعض افراد الاسرة وتشجيعهم على تبني طريقة حازمة ولكن رقيقة وعطوفة تجاه المرضى.



العلاج الدوائي:



اعطاء المرضى مضادات الاكتئاب والمهدئات العظمى وأحيانا الصغرى يفيد كثيرا في معظم الحالات ولكن لا يتم الشفاء التام الا مع اضافة العلاج النفسي والسلوكي منه بالذات وذلك بالتعرض للمؤثرات البيئية التي تثير الحالة ومنع الاستجابة وذلك بطريقة وتحت ظروف معينة يقدرها المعالج.



وغالبا ما يحتاج العلاج لفترات قد تطول بهدف العلاج التام واذا لم يتيسر لبعض الحالات الشديدة او المستمرة لفترة طويلة قبل البدء في العلاج يكون بتقليل الاعراض والسيطرة عليها ما امكن حتى يستطيع المريض ممارسة حياته بشكل اقرب ما يكون للطبيعي.بعض المراكز الطبية القليلة على مستوى العالم قامت بعمل جراحات للمخ للحالات التي لا تستجيب للعلاج ولكن لا توجد نتائج واضحة ومشجعة لها حتى الآن.



قلق مابعد الحوادث:



هو مرض ينشأ عند تعرض الانسان لحادث بالرؤية أو الاشتراك أو حتى السماع، حادث يمثل تهديداً لسلامته الجسدية او يعرضه لخطر الموت أو يتعرض أناس آخرون أمامه لحادث جسيم يصابون فيه باصابات خطيرة أو يتعرضون للقتل.



ويكون رد فعل الشخص الخوف الشديد أو الرعب مع شعوره بالاحتياج الشديد للمساعدة وأنه غير قادر وحده على تجاوز المحنة. وعند الأطفال يكون رد الفعل غالبا بالإتيان بسلوكيات غير منتظمة وتصرفات غير عاقلة او العصبية الشديدة، ويظل الشخص يستعيد بشكل متكرر المشاهد الخاصة بالحادث او تأتيه هذه التجربة في احلامه أو يظل يشعر بمعايشة للحادث وكأنه يحدث الآن وبالنسبة للأطفال قد يمارس بعض الألعاب التي تصور الحادث، أيضا يضطرب الشخص بشدة عند تعرضه لاشياء تذكره بالحادث مع وجود أعراض جسمية تظهر القلق الشديد، مع تجنب مستمر للاشياء المرتبطة بالحادث وفقدان للقدرة على تذكر بعض تفاصيل الحادث. مع وجود اعراض اخرى تدل على الاكتئاب مثل فقدان واضح للاهتمامات السابقة وعدم المشاركة في انشطة الحياة المختلفة والشعور بالانفصال عن الناس وضيق مساحة التغيير في المشاعر وفقدان القدرة على الحب وتبادل المشاعر مع احساس عميق بقصر المستقبل والقرب من الموت. مع وجود اعراض للقلق مثل صعوبة الدخول في النوم او الاستمرار فيه والاحساس الدائم بعدم الراحة وسرعة الغضب وصعوبة في التركيز وزيادة في حجم ردود الافعال وسرعة الاستثارة. ولتشخيص المرض يجب ان تكون الاعراض مستمرة لمدة تزيد على شهر وان يكون الاضطراب الحادث مسببا لضيق وتعب واضح يجعله يؤثر في اداء الانسان في جوانب متعددة في حياته مثل عمله واسرته.

وقد يتأخر ظهور اعراض المرض لمدة تزيد على ستة اشهر بعد التعرض للحادث. وعلاج مثل هذه الحالات يكون بالمساندة والتشجيع على مناقشة تفاصيل الحادث وتعليم المرضى كيفية تنمية قدراتهم على المواجهة ثم باستخدام العقاقير والعلاج النفسي اذا احتاج الامر وغالبا ما يحتاج.


وأخيراً عذراً على الإطاله

علي بن إبراهيم
19-10-2006, 01:33 AM
احس اني ... بملتقى في مستشفى الدكتور سليمان فقيه هه هه هه هه ..(

سلمت اناملكم .. يا ابوياسر ويا ابو محمد .. على هالموضوع وعلى هالرد الرائع من ابو محمد ..:)


`·.¸ )
¸.·
( `·.¸
`·.¸ )
¸.· )
(.·
ר) ......... (¨`×
¸.·¸.·¨) (¨`·.¸`·.¸
(¸.· ( * خالد بن محمد * ) `·.¸)
(¨`·.¸`·.¸ ¸.·¸.·¨)
`·.¸)


http://www.7yate.net/vb/uploaded/3305_1154484460.gif

على هالموضوع الروعه .. وسلمت اناملك على هالاختيار والذوق ..

دمت بود ..

على بن ابراهيم ..